المركزي: تقييمنا للمصارف تم وفقا للمعايير بالاستشارة مع مكتب تدقيق دولي مؤسسات دولية وخبراء يعبرون عن دعمهم لآليات البنك المركزي في بيع وشراء العملة

img

بغداد/ كل الاخبار
اكد البنك المركزي، ان تقيمه للمصارف تم وفقا للمعايير بالاستشارة مع مكتب تدقيق دولي، وفي الوقت الذي بين انه يقوم بمراجعة دورية لإعادة تقييم المصارف، اشار الى السماح للمصارف بإبداء ملاحظاتها على درجات التقييم.
وقال البنك في بيان صحفي ، إن “تقييمه الدوري للمصارف العاملة بالبلد تكون من حيث مدى التزامها بقانون مكافحة غسل الأموال وقواعد وتعليمات التحويل الخارجي والتي اعتمدها البنك منذ بداية العام الحالي وفقاً لمعايير تم وضعها بالاستشارة مع مكتب تدقيق دولي” .
واضاف البنك ان “تطبيق تلك المعايير الى تحفيز كبير للمصارف لإنشاء تشكيلات وتطبيق قواعد جديدة وكذلك الاستعانة بمكاتب دولية متخصصة لتطوير اجراءات المصارف”، مبيناً أن “البرنامج الذي يطبقه البنك المركزي حظي بإشادة من المؤسسات المالية الدولية لما يحققه من رقابة فعالة وشفافية عالية في المعلومات والبيانات التي يقتضي على المصارف توفيرها لتعزيز وتوثيق عمليات التحويل”.
واشار البنك الى انه “يقوم بمراجعة دورية لإعادة تقييم المصارف وفقاً لمؤشرات الالتزام بالمعايير”، مؤكدا انه “سمح للمصارف بإبداء ملاحظاتها على درجات التقييم وتنظر فيها لجنة من اعلى المستويات في البنك وتصحيح اي فقرة يثبت استحقاق المصرف لها” .
ولفت البنك الى ان “العمل الذي ينجزه في هذا الموضوع يكون قد وضع نافذة بيع العملة على أسس وقواعد قانونية ووفق معايير دقيقة انطلاقاً من دوره في تعزيز الرقابة والإشراف وهو ماتعهدت به ادارة البنك امام اللجنة المالية في مجلس النواب قبل تنفيذ الخطة و التي أشادت بدورها بالإجراءات الجديدة في هذا الصدد” .
وفي الشان ذاته عبّرت عدة جهات في مؤسسات دولية وخبراء اقتصاديين عراقيين عن اهتمامهم ودعمهم لما اعتمده البنك المركزي العراقي من آليات وضوابط لبيع وشراء العملة الأجنبية.
ورأت تلك الجهات ان التعليمات الاخيرة للبنك المركزي انطوت على معايير عابرة للحكم الشخصي وتم بناءها على اسس علمية تميّز بين المصارف وفقا لادائها والتزامها بأسس الامتثال وفي مقدمتها مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وتوفير السيولة والاسهام في التنمية.
وتوقعت تلك الجهات ان تسهم ضوابط الامتثال التي وضعت في رفع مستوى اداء المصارف إذ انها تغلّب التنافسية بين المصارف في مستويات ارتقاءها بمفاهيم الامتثال وضوابطها.
من جهته طالب النائب هيثم الجبوري البنك المركزي العراقي بالكشف عن ماهية معايير التي منح بموجبها مصرف تم تأسيسه منذ اشهر قليلة “اعلى تصنيف”.
وقال الجبوري في بيان له، إن “بيان صادر من البنك المركزي ذكر ان معاييرا دولية قد طبقت على عملية تصنيف المصارف وبالتعاون مع شركة تدقيق دولية”.
وطالب الجبوري، البنك المركزي بـ”الكشف عن ماهية هذه المعايير التي بموجبها تم منح مصرف لا يتجاوز عمر تأسيسه أشهر معدودة اعلى تصنيف، وهذا يضع علامات استفهام كبيرة حول مصداقية التصنيف الجديد الذي اعتمده البنك المركزي”.
واضاف الجبوري، “علما ان صاحب هذا المصرف ورئيس مجلس ادارته كان قبل اشهر موظفا بسيطا في إحدى الدوائر الحكومية”.

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعيEmail this to someoneShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInShare on TumblrShare on Facebook

الكاتب كاتب

كاتب

مواضيع متعلقة

اترك رداً