خلية الإعلام الحربي تعلن تدمير مخزن للأسلحة والأعتدة بقصف جوي غرب الموصل

img

كل الاخبار/ علي محمد
أعلنت خلية الإعلام الحربي، امس السبت، عن مقتل 27 “إرهابياً” وتدمير عجلات مفخخة ومضافات ومعمل للعجلات المفخخة وآخر لتصنيع العبوات الناسفة في عملية تفتيش واسعة نفذتها قوات مشتركة باسناد جوي غربي محافظة الأنبار.
وقالت الخلية في بيان له إن “قطعات قيادة عمليات الجزيرة المتمثلة بفرقة المشاة السابعة ولواء مغاوير القيادة والحشد العشائري شرعت بإسناد القوة الجوية وطيران الجيش وطيران التحالف الدولي بعملية تفتيش واسعة على المناطق الغربية وبثلاثة محاور”.
وأوضحت الخلية، أن “المحور الشمالي هو تفتيش المناطق شمال غرب بحيرة حديثة (جتيبة والوطا) والوصول لمسافة (25) كم، بينما تضمن المحور الغربي تفتيش مناطق الوادي الأخضر ووادي غيدة والفحيمي والوصول لمسافة (12) كم جنوب عنه، والمحور الجنوبي هو تفتيش مخازن عتاد حديثة”.
وأضافت، أن “العملية أسفرت عن مقتل أكثر من 27 إرهابياً وتدمير 6 عجلات مفخخة و6 مضافات ومعمل للعجلات المفخخة وآخر لتصنيع العبوات الناسفة، بالإضافة الى تفجير 157 عبوة ناسفة، والعثور على أسلحة وإعتدة تركها الارهابيون”، لافتةً الى أن “العملية استمرت 48 ساعة”.
وفي الانبار ايضاً أعلنت الاستخبارات العسكرية، السبت، عن اعتقال أربعة “إرهابيين” في محافظة الانبار، مشيرة إلى أن اثنين منهم كانا “مندسين” بين النازحين في مخيم الحبانية.
وقالت الاستخبارات في بيان لها إن مفارزها “في فرقة المشاة الآلية الثامنة وبالتعاون مع قيادة الفرقة ألقت القبض على أربعة إرهابيين خطرين اثنان منهم مندسين بين النازحين في مخيم الحبانية والاخران في منطقتي الصبيحات والطاش بالرمادي”.
وأضافت، أن “الإرهابيين هما من المطلوبين للقضاء في استخبارات وامن الرمادي وفق المادة 4 إرهاب بتهم تتعلق بانتمائهما لعصابات داعش الإرهابية وقيامهما بأعمال مخلة بالأمن الوطني”.
كما أعلن قائد عمليات الأنبار اللواء الركن محمود الفلاحي، عن إحباط تعرض لتنظيم “داعش” على قطعات عسكرية غرب قضاء الرطبة، مشيراً إلى تدمير اليتين للتنظيم ومقتل من فيها.
وقال الفلاحي أن “قوة من الفرقة الأولى بالجيش تمكنت من إحباط تعرض لداعش على المقرات التابعة لها في مفرق عكشات غرب الرطبة.
وأضاف الفلاحي، أن “القوة تمكنت من تدمير اليتين لتنظيم داعش وقتل من فيها”.
وفي الموصل أعلنت خلية الإعلام الحربي، امس السبت، عن تدمير مقر رئيسي لقادة عرب وأجانب ومخزن للأسلحة والأعتدة ومضافة لتنظيم “داعش” بقصف لطائرات F-16 غرب مدينة الموصل.
وقالت الخلية، إنه “استنادا لمعلومات خلية استخبارات قيادة عمليات قادمون يانينوى التابعة للمديرية العامة للاستخبارات والأمن طائرات F-16 العراقية وجهت ضربة جوية أسفرت عن تدمير مركز للعمليات في ناحية المحلبية، وتدمير مقر للمبيت في ناحية المحلبية”.
وأضافت الخلية في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، إن الضربة أسفرت أيضاً عن “تدمير مقر رئيسي لقادة عرب وأجانب في ناحية المحلبية، وتدمير مخزن للأسلحة والأعتدة في قضاء تلعفر، فضلاً عن تدمير مضافة ومقر في قضاء تلعفر”.
من جهة اخرى أعلنت قيادة عمليات بغداد، عن إلقاء القبض على العنصر الثاني من العصابة التي نفذت عملية سطو مسلح على منزل في منطقة البيجية غربي العاصمة .
وقالت القيادة في بيان مقتضب إنه “بناءً على الجهد الاستخباري والمتابعة والتحري لقيادة عمليات بغداد فقد تمكنت من إلقاء القبض على العنصر الثاني في العصابة التي اقتحمت أحد المنازل في منطقة البيجية ضمن قاطع المنصور والتي كانت قد اتخذت من توزيع الفطور غطاء لها.
من جانب اخر كشف القيادي في الحشد الشعبي جبار المعموري، امس السبت، عن مقتل ما سماه “شاعر داعش” متأثرا بجروح أصيب بها جراء قصف جوي في قضاء الحويجة جنوب غرب كركوك.
وقال المعموري في حديث لـه ، إن “شاعر داعش وهو عراقي الجنسية قتل متأثرا بجروحه في الحويجة جنوب غرب كركوك بعد يومين على إصابته بقصف جوي عنيف استهدف إحدى مضافات التنظيم وفق المعلومات المتوفرة لدينا”.
وأضاف المعموري، أن “داعش اعتمد على مجموعة شعراء منخرطين في صفوفه من اجل الإعداد لقصائد حماسية تم إخراجها خلال السنوات الماضية كأداة إعلامية للجذب وترويج مقاطع القتل والتفجيرات”.

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعيEmail this to someoneShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInShare on TumblrShare on Facebook

الكاتب كاتب

كاتب

مواضيع متعلقة

اترك رداً