العبادي: لن نسمح باستخدام اراضينا للعدوان على اي دولة ويجب الكف عن التسقيط السياسي

img

بغداد/ كل الاخبار
اكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، ان العراق لن يسمح باستخدام اراضيه للعدوان على اي دولة مجاورة، فيما دعا جميع السياسيين الى الكف عن لغة التسقيط السياسي.
وقال العبادي في بيان صدر على هامش لقائه بعدد من الإعلاميين والمحللين السياسيين ان “انتصار العراقيين وتحرير ارضهم يفتح عهداً جديداً لعراق قوي مستقر ومتطور”، مبينا ان “قرار العراق السياسي مستقل، ونحن نتحرى مصلحة شعبنا قبل كل شيء”.
واضاف العبادي ان “علاقاتنا الخارجية مبنية على تغليب المصلحة العليا للعراق وشعبه والابتعاد عن التشنجات والمحاور وكسب الاصدقاء بدل زيادة الاعداء”، مطالبا بـ”التركيز على التنمية ومحاربة الفساد وعدم السماح بعودة الارهاب في المرحلة المقبلة”.واكد ان “قرارنا ثابت بعدم السماح باستخدام اراضينا للعدوان على اية دولة مجاورة”، مشيرا الى ان “العراق يجب ان يكون منطقة التقاء وليس منطقة تنازع وتقاطع وخصومة، ولانريد ان تتحول ارضنا الى ميدان لحروب بالنيابة”.
وتابع ان “امامنا عملا كبيرا وواسعا لإعمار مدن العراق كافة وبسط الامن في عموم البلاد”.
وبشأن زيارته الى دول الجوار، اوضح العبادي انها “متفق عليها مسبقا”، لافتا الى “اننا نهدف لتحقيق علاقات جديدة مع الجيران لا تقوم على الصراعات وانما على التفاهمات، ونتعاون جديا ضد الارهاب”.
ودعا العبادي جميع السياسيين الى “الكف عن لغة التسقيط السياسي”، معتبرا انها “لاتخدم الا العدو، وتشوّه سمعة بلدهم امام العالم”.
وأكد العبادي في اللقاء ان “انتصار العراقيين وتحرير ارضهم يفتح عهداً جديداً لعراق قوي مستقر ومتطور”.
واضاف العبادي ان “قرار العراق السياسي مستقل، ونحن نتحرى مصلحة شعبنا قبل كل شيء، وعلاقاتنا الخارجية مبنية على تغليب المصلحة العليا للعراق وشعبه والابتعاد عن التشنجات والمحاور وكسب الاصدقاء بدل زيادة الاعداء” داعيا الى “التركيز على التنمية ومحاربة الفساد وعدم السماح بعودة الارهاب في المرحلة المقبلة”.واكد ان “قرارنا ثابت بعدم السماح باستخدام اراضينا للعدوان على اية دولة مجاورة، وان العراق يجب ان يكون منطقة التقاء وليس منطقة تنازع وتقاطع وخصومة” مضيفا “لانريد ، ولانريد ان تتحول ارضنا الى ميدان لحروب بالنيابة”.
وبين ان “أمامنا عملاً كبيراً وواسعاً لإعمار مدن العراق كافة وبسط الامن في عموم البلاد”.
وبعد فتح باب الاسئلة أمام الحضور أجاب العبادي عن مدى فرصة ترشحه لولاية ثانية، قائلا: السؤال سابق لأوانه” دون ان يجزم بالقبول أو الرفض للترشح.
وأكد بمعرض جوابه ان “الانتخابات البرلمانية ستجري بموعدها” مضيفا “يجب ان تجري بموعدها مع ضرورة تشريع قانون للانتخابات”.
وطالب العبادي البرلمان “بتعيين مفوضية جديدة للانتخابات” محذرا من انه “اذا تجاوز مدة هذه الخطوة منتصف شهر آب المقبل فاننا سندخل بمرحلة خطرة للإنتخابات”.
وعن استفتاء استقلال اقليم كردستان قال العبادي بأنه “غير قانوني وان الحكومة الاتحادية لن تدعمه أو تموله او تشارك فيه” مبينا، ان “الأمم المتحدة اعلنت موقفها من هذا الاستفتاء وانها لن تشارك فيها بدون موافقة بغداد” لافتا الى ان “الاقليم أعلن نفسه بان الاستفتاء ليس ملزماً للاستقلال وانما معرفة رأي الشعب الكردي”.
وتابع العبادي “اعتقد ان الاستقلال سيضيف مشاكل جديدة للاقليم، لاسيما وانه غير متفق عليها بين الكرد انفسهم وقد يجعل اقتصاد الاقليم الصعب حالياً أكثر عمقاً بعد الاستقلال”.

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعيEmail this to someoneShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInShare on TumblrShare on Facebook

الكاتب كاتب

كاتب

مواضيع متعلقة

اترك رداً