دراسة: اشتر هدية لنفسك.. فالأمر يزيد من سعادتك!

img

تواجهنا حيرة شديدة عندما نحاول اختيار هدية مناسبة لشخص عزيز على قلوبنا وقد يستغرق منا ذلك وقتا وجهدا للوصول إلى اختيار مميز يعبر له عن تقديرنا له.
ووفقا لدراسة جديدة نشرتها صحيفة ديلي ميل البريطانية، ينصح العلماء بأن تشتري لنفسك نفس الهدية التي تختارها للآخرين، لأن متلقي الهدية يصبح أكثر سعادة عندما يكتشف أنك اقتنيت لنفسك الشيء ذاته.

تصف الدراسة، التي أجراها دكتور إيفان بولمان في جامعة ويسكونسن ماديسون ودكتور سام ماغليو في جامعة تورنتو سكاربورو، هذا الأمر بأنه companionizing، بما يعني الشعور بالرفقة والمشاركة.
يقول دكتور بولمان: في الحقيقة، إن المشاركة في هدية مماثلة من جانبك تجعل الهدية أفضل في عيون المُهدى إليه، إنهم يحبون هدايا المشاطرة أكثر، لأنها تشعرهم بمدى التقارب بينهم وبين مقدم الهدية.ولإجراء الدراسة، قام الباحث بتكليف 100 من المشاركين بتقييم مدى إعجابهم وتقديرهم بشأن قائمة محددة من الهدايا، يحصلون عليها، وكذلك آرائهم إذا كان مرفقا مع تلك الهدايا بطاقة مكتوب عليها: آمل أن تروق لك الهدية. حصلت لنفسي على واحدة مثلها أيضاً.
فعند تصنيف هدايا بسيطة مثل الدباسات والمظلات والجوارب الصوف وسماعات الرأس، ارتفعت معدلات التقييم الإيجابي بعشرات الدرجات عندما يكون مقدم الهدية قد حصل على هدية مماثلة لنفسه.
وقد أثبتت الدراسة أنه لا يشترط أن يكون مُقدم الهدية ومتلقيها أصدقاء مقربين أو أقارب لكي تتحقق فكرة المشاطرة وجلب السعادة على المتلقي.

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعيEmail this to someoneShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInShare on TumblrShare on Facebook

الكاتب كاتب

كاتب

مواضيع متعلقة

اترك رداً