معجم البلدان

img

عبد الرزاق داغر الرشيد

كان ياقوت الحموي (من حماة بسوريا, 1179-1229 م) جغرافيّاً عربيّاً من أصل يوناني. ولد في بيزنطة (المدينة اليونانية القديمة المعروفة أيضا باسم القسطنطينية، أو اسطنبول حاليا), وكان قد أُسِر في حرب، واستُعبِد بعد ذلك. اشتراه بعدها تاجر بغداديّ، قام بتعليمه تعليما جيدا، ثم أعتقه في النهاية. تنقَّل ياقوت مراراً بين مصر وسوريا والعراق وبلاد فارس (إيران حاليا). ويُعد كتابه معجم البلدان بمثابة موسوعة جغرافية ضخمة، تلخِّص كل معارف القرون الوسطى تقريبا بالكرة الأرضية. تغطي المعلومات الموجودة في المعجم مجالا واسعا، إذ تشمل علم الآثار والجغرافيا الأثنية والتاريخ وعلم الأجناس والعلوم الطبيعية والجغرافيا وخطوط الطول والعرض للأماكن المذكورة. ويذكُر العمل الأسماء الأخرى بالنسبة للمدن المعروفة بأكثر من اسم، ويصف آثارها القديمة وثرواتها وتاريخها وعدد سكانها وشخصياتها البارزة، مما جعل الكتاب مصدرا رئيسيا واسع الاستخدام في الدراسات العربية.
كتاب معجم البلدان, موسوعة شهيرة للأديب والشاعر الشيخ الإمام شهاب الدين أبو عبد الله ياقوت بن عبد الله الحموي الرومي البغدادي المشهور ب ياقوت الحموي. ولقد كتبها بين الأعوام 1220 و1224 ميلادية. ويعد معجم البلدان مصدراً تاريخياً هاماً لوصف تلك الحقبة، وتمت طباعتهِ عدة مرات وترجم إلى مختلف اللغات. كما أن الكتاب يحتوي على وصف لبلدات ومدن ودول عديدة خلال تلك الفترة بأسلوب عربي بليغ. ويذكر في كتابهِ المواضيع التالية: ذكر صورة الأرض وما قالهُ المتقدمون والمتأخرون من العلماء فيها. أخبار البلدان والتي يختص ذكرها بموضع دون آخر. تعريف لوحدات القياس المتداولة في زمانهِ كالفرسخ والبريد والكورة والميل.
تعريف بمعنى الأقليم وطبيعتهِ. تعريف بالأراضي والأقاليم التي ينتشر فيها الدين الإسلامي في زمانهِ. ذكر البوادي والقفار ومنازل العرب اعتمادا على الشعر العربي والنثر المغني والأمثال من هؤلاء العلماء الأصمعي وهشام الكلبي وأبو سعيد السيرافي.
قدم ياقوت الحموي في معجمه البلداني جهداً كبيرا استطاع من خلاله أن ينال شهرة واسعة في الآفاق كافة , لكن هذا الجهد الكبير قد اتسم في بعض مواده البلدانية بالاقتضاب وكان ينقصه الوضوح ، ويبدو ان النساخ والمحققين كان لهم دور في هفوات تخللت بعض بلدانيات المعجم, وبما أنها محدودة جداً لذا يمكن القول ان فن المعاجم قد وصل إلى درجة كبيرة من النضج والارتقاء على يد ياقوت ، فكان يجمع في منهجه البلداني في غالب الأحيان بين حداثة وحيوية المعلومات وبين نصوص تاريخية وأدبية وجغرافية سابقة ، يرجع بعضها إلى عصور متقدمة في سبقها التاريخي لعصور ما قبل الإسلام والعصور الإسلامية الأولى , ومن الخصائص التي رافقت بلدانية ياقوت في مواضع كثيرة من معجمه استخدامه للشواهد الشعرية وتوظيفها خدمة لأغراضه البلدانية، وسيبقى معجم البلدان لياقوت مصدراً مهماً لمن أراد البحث في البلدانيات أو علم الجغرافيا.

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعيEmail this to someoneShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInShare on TumblrShare on Facebook

الكاتب كاتب

كاتب

مواضيع متعلقة

اترك رداً