بيع ناطحة سحاب في هونغ كونغ بسعر قياسي و “فقمـــة شجاعــة” تقتحــم مطــارا أميركيــا !

img

المعتاد أن تتمدد الفقمة على الثلوج أو قرب الشاطئ حتى تستمتع بأشعة الشمس، لكن فقمة في ولاية ألاسكا الأميركية اختارت مكانا بالغ الخطوة ورابطت على مدرج للطيران. وبحسب ما نقلت صحيفة البريطانية مدت فقمة تزن 204 كيلوغرامات، جسدها على مدرج في مطار فورمان سكوت بابكوك، في مدينة أوتكيافيك بالولاية الباردة.
وأثارت الفقمة فضولا على منصات التواصل الاجتماعي، إذ جرى التساؤل بكثرة عن الطريقة التي وصلت بها الفقمة إلى هذا المكان المحصن أمنيا.
ومما زاد من الاستغراب، أن مدرج المطار في المدينة الأكبر بولاية ألاسكا، لا يقع على مقربة من البحر الذي تلازمه الفقمة في العادة.
وعلى صعيد اخر بيعت ناطحة سحاب يملكها، لي كا شينغ، أحد أكبر أثرياء آسيا، بمبلغ قياسي فاق 5 مليارات دولار في مؤشر على أن القطاع العقاري في هذه المدينة لا يعاني أي تباطؤ، بحسب ما أعلنت شركة البائع، الأربعاء. وكانت سرت شائعات الشهر الماضي بشأن بيع ناطحة السحاب هذه ذات الـ73 طابقا، وهي خامس أعلى مباني هونغ كونغ وتقع في قلب الحي التجاري بالمدينة.
وأكدت شركة سي كيه القابضة، التي يملكها لي في بيان وجهته إلى بورصة هونغ كونغ بيع حصتها في المبنى مقابل 40.2 مليار دولار محلي (5.15 مليارات دولار أميركي)، وهو ثمن قياسي لمبنى يضم مكاتب في هونغ كونغ، بحسب وكالة بلومبرغ المالية.
وبحسب البيان فإن شركة “سي إتش إم تي بيسفول ديفلمبمنت إيجيا بروبرتي” المسجلة في جزر فيرجن البريطانية، هي التي اشترت ناطحة السحاب.وأوضحت الشركة البائعة أن الشركة، التي اشترت المبنى أنشئت خصيصا لهذه الغاية.
والمساهم الرئيسي في المجمع هي شركة “تشاينا إينيرجي ريزرف أند كيميكل غروب” ومقرها في الصين، بحسب صحيفة ساوث تشاينا مورنينغ بوست نقلا عن مصادر قريبة من الصفقة.وحفز أسعار المباني السكنية والتجارية في هونغ كونغ، تدفق أموال مستثمرين أثرياء ومقاولين صينيين.

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعيEmail this to someoneShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInShare on TumblrShare on Facebook

الكاتب كاتب

كاتب

مواضيع متعلقة

اترك رداً