الحمامي يعلن نجاح خطة النقل الخاصة بالزيارة الأربعينية

img

الفرات الاوسط: عدد الزوار الاجانب 3 مليون وندعو لانشاء طرق حولية ومجسرات لكربلاء
الأعرجي لضباط ومنتسبي الداخلية: تأمين وتنظيم الزيارة الأربعينية برهنا على مهنيتكم

 

بغداد/ كل الاخبار
اعلن وزير النقل كاظم فنجان الحمامي، عن نجاح خطة الوزارة للزيارة الاربعينية في محافظة كربلاء.
وقال الحمامي إن “جهد هذا العام كان متميزا بمشاركة جميع تشكيلات الوزارة في غرفة عمليات النقل عبر الانسجام العالي بين المسؤولين في جميع محاور محافظة كربلاء لخلق فريق عمل متكامل يهدف الى نقل الزائرين”.
واضاف الحمامي، ان “احصائية جهد النقل النهائية كانت تسيير السكك الحديد اكثر من 300 رحلة من بغداد والبصرة والمحافظات الجنوبية الى كربلاء المقدسة وبالعكس ونقلت قرابة اكثر من 250,000 زائر، فيما وفرت الشركة العامة لادارة النقل الخاص اكثر من 50,000 مركبة مختلفة الاحجام في محاور كربلاء والمنافذ الحدودية لنقل الزائرين، فيما عملت الشركة العامة لنقل المسافرين والوفود عبر اسطولها البالغ 650 باص طابق وطابقين على محور كربلاء – بغداد، بينما تواجدت شاحنات الشركة العامة لنقل البري البالغة 300 شاحنة مختلفة الاحجام على محور عملها في كربلاء – الحلة وايضا مشاركة حافلات الشركة العامة للخطوط الجوية العراقية والمنشأة العامة للطيران المدني والشركة العامة لموانئ العراقية والشركة العامة للنقل البحري بالاضافة الى الزوارق البحرية وأسطول حافلات مقر الوزارة”.
وتابع الحمامي، أن “هناك حركة عمل دؤوبة للطيران المدني العراقي ومعظم المطارات التي ساهمت باستقبال الزائرين وشركة الخطوط الجوية العراقية التي استنفرت طواقمها لاستقبال اعدادا كبيرة من الرحلات الخاصة لزيارة الاربعينية”.
ووجه الحمامي، المعنيين في خطة النقل “التواجد في المدينة المقدسة لحين اجلاء جميع الزائرين وعودتهم جميعا إلى مناطق سكناهم”.
من جهة اخرى اعلنت قيادة عمليات الفرات الاوسط، ان ثلاثة ملايين زائر عربي واجنبي شاركوا بزيارة اربعينية الامام الحسين (عليه السلام)، داعيا الى انشاء طرق حولية ومجسرات للمحافظة، فيما اشارت قيادة شرطة المحافظة الى انها لم تسجل اية جريمة خلال الزيارة.
وقال قائد العمليات اللواء الركن قيس خلف رحيمه المحمداوي خلال مؤتمر صحافي ان “عدد الزوار من العراب والاجانب الذين شاركوا بزيارة اربعينية الامام الحسين (عليه السلام)، بلغ نحو 3 ملايين شخص”، مبينا ان “عدد الزوار العراقيين لم يقدر حتى الان بسبب استمرار الزيارة التي بدأت من وقت مبكر من يوم 6 صفر والى 21 صفر”.
وتوقع المحمداوي ان “يكون عدد زائري هذا العام اكثر عددا من العام الماضي”، مشيرا الى ان “الخطة الامنية الخاصة بالزيارة تمت بنجاح”.
واشاد المحمداوي بـ”خطة النقل التي تميزت عن الاعوام السابقة من حيث التنظيم وقرب المسافة”، داعيا الحكومة الاتحادية والحكومة المحلية في كربلاء الى “أنشاء طرق حولية وانفاق ومجسرات في المحافظة حتى يشعر المواطن بالراحة”.
من جانبه، اكد قائد شرطة المحافظة احمد زويني خلال المؤتمر انه “لم تؤشر لدينا اية حالة جريمة اومشاجرة خلال ايام زيارة الاربعين”، لافتا الى ان “اي شخص يثير الفتنة اوالطائفية سوف نقبض عليه ونحاسبه ضمن القانون”.
من جانب اخر قدم وزير الداخلية قاسم الأعرجي، شكره لضباط ومنتسبي الوزارة المكلفين بحماية الزيارة الأربعينية، مشيرا إلى أن التنظيم والإدارة والتنسيق يبرهن على “مهنيتهم” ويثبت قدرة العراقيين على التعامل مع الأعداد المليونية.
وقال الأعرجي “إلى كافة ضباط ومنتسبي وزارة الداخلية المكلفين بواجب تأمين الزيارة الأربعينية للإمام الحسين عليه السلام، أتقدم إليكم بخالص آيات الشكر والتقدير على جهودكم الكبيرة ومواصلة العمل ليل نهار من أجل أن ينعم الزائرين من العراقيين والأجانب الوافدين إلى بلدنا بالأمن والأمان وتأدية مناسك الزيارة بالشكل الذي ظهر عليه من حسن التنظيم والإدارة والنجاح في العمل والتنسيق الأمر الذي يبرهن على مهنيتكم ويثبت للعالم بأسره قدرة العراقيين على التعامل مع هذه الأعداد المليونية”.
وأضاف الأعرجي “شكري موصل إلى كافة تشكيلاتنا الأمنية والعسكرية المساندة ولأبطال الحشد الشعبي ولقيادات العمليات ولهيئة المواكب الحسينية وكافة أصحاب المواكب على إيثارهم منقطع النظير وخدمتهم المخلصة للزائرين والشكر للمرجعية العليا الرشيدة وللمواطنين الكرام كافة على فطنتهم وتعاونهم مع الأجهزة الأمنية للقضاء على محاولات الفتنة الخائبة التي حاول بها البعض من تعكير صفو الأمن والأجواء الإيمانية للزيارة الأربعينية”.
وقدم الأعرجي شكره “لوسائل الإعلام المحلية والعربية والأجنبية التي كانت خير عون في نقل هذه التظاهرة البشرية المليونية إلى العالم بأسره ومساندتها المهنية لعمل قوات الأمن العراقية كما لا يفوتني أن اشكر الزائرين من ضيوف العراق الوافدين من مختلف دول العالم لالتزامهم بالقوانين العراقية النافذة وهو دليل رقيهم ووعيهم الكبير”.

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعيEmail this to someoneShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInShare on TumblrShare on Facebook

الكاتب كاتب

كاتب

مواضيع متعلقة

اترك رداً