ستراتيجية خمسية للانفتاح على الشركات العالمية تتبناها غرفة التجارة والصناعة العراقية البريطانية المشتركة

img

بغداد / حسين ثغب

مرحلة انفتاح جديدة بدأها العراق صوب العالم الخارجي، بعد ان نفض غبار الارهاب ، وسط رغبات دولية في التواجد داخل ساحة العمل العراقي التي تتسع لجهود عالمية واقليمية ومحلية، لذلك تنطلق غرفة التجارة والصناعة العراقية البريطانية للانفتاح على الكتل الاقتصادية الكبرى عالميا.
امين عام الغرفة د. سامي كشكول قال: ان “الغرفة عملت على دراسة الواقع الاقتصادي خلال الفترة الماضية عن كثب وحددت نقاط الانطلاق وماذا يحتاج الاقتصاد الوطني فعلا، حيث وجدنا ان توفير التمويل يمثل اهم مرتكزات المرحلة القادمة للبدء الفعلي بعملية التنمية الاقتصادية”.

القدرات المالية

اضاف ان “الستراتيجية التي تبنتها الغرفة تتمثل بالعمل والتوجه المباشر نحو الكتل الاقتصادية الكبرى، ودخول مصارفها ذات القدرات المالية والتقنية الضخمة وتكون مصارفنا المحلية على تواصل مباشر معها دون الحاجة الى الوسيط وتصبح بنوكا مراسلة تؤدي العمليات المشتركة بالشكل الذي يعزز قدرات مصارفنا التي ينتظرها عملا كبيرا وواسعا، وبذلك يمكن الوصول بخدماتنا المصرفية الى العالمية وتصبح لديها القدرة على التعامل مع الارقام الكبيرة التي تتطلبها المرحلة القادمة”.

تحقق التنمية

كان قد اشار السفير البريطاني في العراق جون ويلكس الى ان “بريطانيا جادة في تقديم العون الى العراق والعمل على دعم نشاطاته الاقتصادية التي تحقق التنمية المستدامة وتبعده عن خطر الحرب والعمليات الارهابية”.
وبين ان ” التطورات الامنية في العراق ستضفي الى تطورات اقتصادية في ظل المقومات المتوفرة والتواصل بين العراق وبريطانيا وهذا لمسناه في زيارة رئيس الوزراء الاخيرة الى العراق”.

تحقق أهداف

لفت كشكول الى ان “الغرفة باشرت بوضع ستراتيجية للعمل تمتد لخمس سنوات من 2022-2017 والتي تتضمن الاهتمام بأولوية دخول المصارف الاجنبية (المصارف المراسلة) من ضمن خطة الغرفة الخماسية وتحديد وتنسيق المواعيد لمؤتمرات قادمة خلال هذه الفترة على ان تحقق اهدافا تأتي بالمنفعة الى الاقتصاد العراقي اولا والشريك الذي سيكون داعما لتوجهات التنمية في العراق، لاسيما ان الجهد العالمي يدرك جيدا ان العراق بلد غني وياتي في المركز الاول عالميا بحجم الثروات في الكيلومتر المربع الواحد نسبة الى عدد السكان بحسب مراكز دولية”.

مؤتمرات اقتصادية

اشار الى ان “الفترة المقبلة للستراتيجية تشهد تنظيم العديد من المؤتمرات بالتنسيق مع الامانة العامة لمجلس الوزراء، اهمها المؤتمر العلمي الدولي الاول لصناعات الادوية والمستلزمات الطبية والتنمية الصحية والذي سيعقد في قبرص 2018 والمؤتمر الدولي الاول للتنمية الصناعية الزراعية الاستثمارية والذي سيعقد في قبرص 2018، وكذلك والمؤتمر المصرفي الدولي الثاني للتنمية والاستثمار والطاقه والاعمار – الولايات المتحدة الامريكية العام القادم، والمؤتمر المصرفي الدولي الثالث للتنمية والاستثمار في اليابان العام 2019، فضلا عن المؤتمر المصرفي الدولي الرابع للتنمية والاستثمار والذي سيعقد في بلجيكا 2019، والمؤتمر المصرفي الدولي الخامس للتنمية والاستثمار والذي سيعقد في المملكة المتحدة – لندن 2021”.

القطاعات الانتاجية

قال ان “جهودنا متواصلة لجذب كبريات الشركات العالمية المتخصصة والرصينة للعمل على اعمار المناطق المحررة والدخول في شراكات محلية لتنفيذ مشاريع في مختلف القطاعات الانتاجية والخدمية، لاسيما ان التركيز يكون على الشركات التي تملك الملاءة المالية والتكنولوجيا المتطورة التي تبعد ميدان العمل عن اي مشاكل”.
واكد كشكول ان المؤتمر المصرفي العالمي الاول للتنمية والاستثمار الذي عقد في قبرص مؤخرا شهد تأكيدا من وزارة المالية القبرصية ومدير المركزي القبرص وهيئة الاستثمار هناك باهمية العمل في العراق واحداث شراكات ثنائية تحقق المنفعة للعراق الذي ينشد مرحلة تنمية مستدامة”.

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعيEmail this to someoneShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInShare on TumblrShare on Facebook

الكاتب كاتب

كاتب

مواضيع متعلقة

اترك رداً