خلال مؤتمر صحفي عقد في مؤسسة برج بابل.. منظمة دعم الاعلام الدولي تحذر من تصاعد استهداف الصحافة

img

بغداد / رحيم الشمري :

دعت منظمة دعم الاعلام الدولي Ims الجهات الحكومية والبرلمانية والقضائية ، الى وضح حد للتجاوزات والاعتداءات التي تطال الصحفيين العراقيين ، وتصاعد الخطر على عملهم من قبل جهات مختلفة ، واهمية اعادة النظر بالتشريعات والقوانين الحالية ، نحو تحصين الحقوق والواجبات وإيقاف ما يتعرضون له حالياً .
وقال رئيس برامج العراق في منظمة دعم الاعلام الدولي اسامة الهباهبة خلال مؤتمر صحفي عقد في مؤسسة برج بابل للتطوير الإعلامي اليوم الثلاثاء ، بحضور “كل الاخبار” وصحفيبن وناشطين واعضاء تحالف المادة ٣٨ الدستورية ومدير اعلام مفوضية حقوق الانسان ،”ان الصحافة بالعراق تتعرض لمضايقات وما زال الخطر يؤثر على عملها ، على ضوء مسح استبيان وبحث اجرته المنظمة وأخذت آراء الصحفيين على مدى عام ٢٠١٦ ، وعملت في مؤتمرات وورش مشتركة مع وزارة الداخلية واللجان المختصة في مجلس النواب تواصلت عام ٢٠١٧ ، وان القتل نتيجة النزاعات المسلحة مع الارهاب والتطرف فقد عدد من الصحفيين حياتهم، واهمية وضع حد لما يجري وتقريب وجهات النظر بين الجهات كافة ، حيث قدمت Ims دعم لمشاريع تهدف الى تحقيق اعلام متقدم ، خاصة ان منظمة الاعلام الدولي تتخذ من الدنمارك مقر رئيس لها ، وتعمل بشراكة مع وزارات الخارجية الدنماركية والسويدية والنرويجية ، من اجل جعل الصحفي العراقي بموازاة اقرانه بالدول الأوروبية”.
واشارت المديرة التنفيذية لمؤسسة برج بابل ذكرى سرسم الى ان ،” منطمة Ims تحمل بجهود حقيقية منذ أعوام في العراق ، ونسعى لتشريعات واقعية تتلاءم مع ما يحدث من تجاوزات على الصحفيين ، حيث ظهر الاستبيان والبحث المشترك أن التفجيرات الإرهابية والتهديدات العشائرية وخطر الجماعات المسلحة والتقيد في إيجاد المعلومة ومصدر الخبر من ابرز الصعوبات ، فيما قدم الناشط محمد السلامي رؤية تحالف المادة ٣٨ بشأن محاسبة المعتدين وعدم أفلاتهم من العقاب خاصة ان اختطاف وتعذيب واحتجاز بدون امر قضائي”.
وبين مدير الاعلام لمفوضية حقوق الانسان جواد الشمري ان ،”قلقنا ومتابعتنا للتهديدات والاعتداءات التي تكررت والرصد لها ، ينذر بخطر كبير ويضر بسمعة العراق وما يحدث تجاوز حكومي ومن جهات تنفيذية انتهاك صارخ لحرية التعبير وممارسات مرفوضة ، وعلى الصعيد ذاته ذكر مسؤول وحدة الرصد في النقابة الوطنية للصحفيين مصطفى سعدون ان متابعة ومراقبة وتقارير وبيانات أعدت وقدمت بالتنسيق مع منظمة Ims مازالت بانتظار قرارات رسمية تنهي ما يحدث من تجاوز على اعلاميين وصحفيين”.
وقدم الصحفي محمد عزت الحمداني القادم من الموصل ،”ما حدث له من اختطاف وتعذيب وضرب من قبل محافظ نينوى السابق نوفل العاكوب وأفراد حمايته ، ونجا بأعجوبة وتواجده في بغداد من ايّام خوفا من تصفيات قد تطاله ، وان الإجراءات القضائية تسير حاليا في محكمة الكرادة ولن يتنازل عن حقه ، مطالبا الجهات الرسمية بوضع حد لهكذا ممارسات تتصاعد وتسمو وتيرتها وتقلق الكثير”.

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعيEmail this to someoneShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInShare on TumblrShare on Facebook

الكاتب كاتب

كاتب

مواضيع متعلقة

اترك رداً