رئيس البرلمان: سنواصل التنسيق مع الجميع لإيجاد حلول جذرية لازمات المنطقة

img

بغداد/ كل الاخبار
اكد رئيس مجلس النواب، سليم الجبوري، امس الثلاثاء، ان العراق سيواصل التنسيق والتشاور مع إخوانه العرب والمسلمين وكل القوى الدولية الفاعلة٬ لإيجاد حلول جذرية لازمات المنطقة.
وقال الجبوري خلال كلمة القاها في الدورة الثالثة عشر لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الاعضاء بمنظمة التعاون الاسلامي، ان «العراق يعيش الان ايام النصر والاحتفال بالقضاء ‏على تنظيم داعش الارهابي وتمكنه من تحرير أراضيه، وتسوده المشاعر المتشبعة بالروح الوطنية ‏ويستعد كذلك لانتخابات برلمانية ومحلية شاملة خلال الأشهر القادمة بالتوازي مع حملات اعادة الاستقرار والنازحين ‏وتهيئة الأجواء لذلك ‏وهي مهمة ليست سهلة ولكنها لن تكون مستحيلة».
واضاف ان «كل ذلك مرهون بتواصل دعم العالم لنا في معركة البناء والاعمار والتي ستتجلى أولى مبادراتها في موتمر المانحين الذي سيعقد في منتصف الشهر المقبل في دولة الكويت الشقيقة ، والتي بذلت من طرفها جهدا مشكورا يستحق التقدير».
واشار الجبوري الى ان «العراق يواصل التنسيق والتشاور مع إخوانه العرب والمسلمين وكل القوى الدولية الفاعلة٬ لإيجاد حلول جذرية لازمات المنطقة انطلاقا من إيمانه بضرورة الاستقرار بعد ان اكتوى بنار الحرب لعقود من الزمن»، موضحا «رغبة العراق في خلق مرحلة جديدة٬ منفتحة على كل القوى الحية٬ وبمشاركة مختلف الجهات الدولية والإقليمية وبما يحفظ وحدة البلدان واستقرارها وسلامتها».
وطالب الجبوري بـ»الجنوح الى الحوار الجاد٬ والمصالحة بين كل الطوائف والمذاهب والتيارات٬ من أجل تجاوز هذه الخلافات٬ وذلك في نطاق الحفاظ على سيادة بلدان المنطقة ووحدتها الوطنية»، لافتا الى اهمية ان «لا يدخر الجميع أي جهد لمواصلة مساعينا للحفاظ على الطابع العربي الإسلامي والمسيحي لمدينة القدس وحماية حرمة المسجد الأقصى المبارك٬ وسائر المآثر الإسلامية».
واختتم كلمته بـ»تاكيد دعم العراق لكل المبادرات الجادة التي تسعى إلى النهوض بالعمل الإسلامي المشترك في جميع المجالات٬ ودعم منظمة التعاون الإسلامي لتقوم بدور مؤثر وفاعل على الساحة الدولية».
من جهة اخرى أكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية، حسن روحاني، أن ايران تدعم العراق الموحد دوما، معلنا رفضه لتغيير الحدود الجغرافية لأي من دول المنطقة، فيما دعا الى بذل المزيد من الاهتمام بتنمية وتعزيز العلاقات والتعاون الثنائي في جميع المجالات. وقال روحاني لدى استقباله رئيس البرلمان العراقي، سليم الجبوري، في طهران، انه «من دواعي السرور أن العلاقات والتعاون بين ايران والعراق كان خلال السنوات الاخيرة متناميا في ظل مشاعر الأخوة».
وأضاف ان «تنمية التعاون المصرفي يحظى بالأهمية في مسيرة تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، وينبغي للبنك المركزي الايراني والعراقي ان يواصلا تعاونهما ومشاوراتهما في هذا الإطار».
واوضح روحاني ان «ايران حكومة وشعبا وقفت وستقف دوما الى جانب العراق حكومة وشعبا»، لافتا الى ان «الزمن في العراق هو زمن ترسيخ الانتصارات والتحرك لتنمية هذا البلد وسائر دول المنطقة، ونأمل ان يسجل الشعب العراقي نجاحا آخر في الديمقراطية من خلال مشاركته الواسعة في انتخابات حرة».
واشار الى ان «العالم الاسلامي يواجه اليوم مشكلات وقضايا عديدة، ولا سبيل لحل هذه المشكلات الا بالتعاون وبمساعدة بعضنا بعضا، ونأمل ان تستمر المحادثات والتشاور والتنسيق بين الدول الإسلامية على مختلف المستويات».
وقيّم روحاني الانتصارات والنجاحات التي حققتها الحكومة والشعب العراقي في محاربة الارهاب وإحباط مؤامرة الأعداء في بث التفرقة بين هذا الشعب، بأنها هامة، مبينا ان «الجمهورية الايرانية تدعم العراق الموحد دوما، وعدم تغيير الحدود الجغرافية لدول المنطقة.»
ومن جانبه وصف رئيس مجلس النواب العراقي كلمة الرئيس الايراني في المؤتمر الـ13 لرؤساء برلمانات الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي بأنها إيجابية وعقلانية في إطار حل مشكلات العالم الاسلامي، قائلا، ان «العالم الاسلامي يواجه اليوم قضايا مؤلمة للغاية، ولا سبيل لحل المشكلات الا بالتعامل والتعاون البناء بين الدول الاسلامية».

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعيEmail this to someoneShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInShare on TumblrShare on Facebook

الكاتب كاتب

كاتب

مواضيع متعلقة

اترك رداً