السامر يامعالي الوزير

img

كتب رئيس التحرير

رقصة السامر من الرقصات الشعبية المشهورة في البلاد العربية وفي مصر خاصة وتؤدى بطريقة رائعة ويحضرها عدد كبير من الناس الذي يتجمهرون على الموسيقى والأضواء والنغم العذب والكلمات الرائعة التي تسحب الروح والوجدان والعقل الى مديات بعيدة في الخيال والإستمتاع بالاشياء الجميلة. بعض الذين يشتغلون في وزارات الدولة يرقصون السامر بطريقة سيئة في العراق لاننا لسنا من جماعة السامر بل من جماعة الجوبي والعتابة والنايل والسويحلي ودبكات ورقصات لاعلاقة لها بمصر والجزيرة العربية وهناك رقصات تشبه رقصات الافاعي في بلدنا تنتهي بلدغة من الافعى التي ترقص وترقص وترقص وتتلوى ثم تنقض بسرعة خاطفة على رأس أو قلب او وجه ورقبة الضحية الذي يكون يلاعبها بحسن نية ولايقصد الايذاء.
في وزارات الدولة تتحول الافاعي الى نوع من الوحوش التي تريد ان تبتلع كل شيء ولاتمنح شيئا لأحد خاصة حين تكون ضعيفة وتتقوى على منافسيها وعندما تكبر ويقوى جلدها وعضلاتها تلتف على الوزير وتكسر اضلاعه وتمنحه سمها ليدخل في جسده ويتوزع في دمه فيتحول الى افعى دون ان يدري ويصبح السم الزعاف سلاحا قاتلا يؤذي الآخرين وربما يميتهم وهذا مايحصل في وزارات دولتنا حيث الاستحواذ على كل شيء وحرمان الاخرين من كل شيء فتتحول الوزارة الى محمية خاصة لفلان وعلان.

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعيEmail this to someoneShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInShare on TumblrShare on Facebook

الكاتب كاتب

كاتب

مواضيع متعلقة

اترك رداً