أسماء مسرحية لامعة نقشتها الذاكرة العراقية الجمعية

سعدي عبد الكريم – الجزء الاول

اتسمت الذاكرة الفنية الجمعية العراقية على المستوى الشعبي والنخبوي ، بحفظ الأسماء الكبيرة التي ساهمت ، مساهمة فاعلة في خلق مسرح عراقي نجيب ، تلك الأسماء العملاقة التي راحت تنحت بأزاميلها المعرفية والإبداعية والجمالية الرائعة ، معالم فضاءات المسرح العراقي والعربي والعالمي ، لتنهل من المعين الخصب لتلك الأسماء جل الملامح الابتكارية الحداثوية العلمية ، التي أطرها مبدعوها الكبار بأحرف مبهرة وفق منظومة العمل الدؤوب الخلاق الجاد ، وذات المبدعين الكبار الذين تسيدوا مواطن التنظير على المستوى الفكري والفني والجمالي ، في الكليات والمعاهد الفنية في الداخل والخارج ، وقد تخرج العديد من الأسماء المسرحية والفنية المعروفة في الساحة المحلية والعربية من تحت جلبابهم الغني بالتجديد والحداثة .
ان السفر الخالد لرواد المسرح العراقي ، وقاماته الكبيرة العالية ، تستدعينا للوقوف في حضرتها مليا ، لأنها تتساوق رفعة مع نخل العراق الجليل ، وتؤطر ملامح المعرفة ، وفضاء الإبهار ، ومناخات الإبداع ، بشذى نوريّ نبيل من طراز أخاذ مجبول بعشق الأرض العراقية الطيبة المعطاء ، والمتخمة بالكبرياء ، والتي حققت لذواتها السرمدية منصات بوحية طرزها التاريخ بأحرف من أريج وعبق الفراتين ، ولأنها نهلت معارفها من بدء التكوين ، وتعلمت ان تخط الحرف السرمري على جدران ذاكرتها الحية المتقدة ، ولأنها فنت جل حياتها في خدمة الحركة المسرحية العراقية على كافة المستويات تنظيريا وعمليا وعلى صعيد المتعة الفرجوية الراقية . ولان رواد المسرح العراقي الكبار كانوا وما يزالون مهمومين بشغف تأطير خشبة المسرح العراقي وعموم مخاصب الفن الأخرى ، بملامح تواجدهم ، والحرص على تسجيل اسماؤهم وبصماتهم الكبيرة داخل ملحمة النهضة الفنية الحداثوية ، ولكونهم لم يغادروا هذه البقعة الشريفة ( العراق ) في محنه المتوالية ، وبقوا متجذرين في عمق الأرض ، ليكملوا مسيرتهم الحافلة بذلك النبض الفني السحري ، والتي كانت وما تزال بودقة فخر رائعة يضعها العراق في محاجره السرمدية .
وانحناء لهذا التاريخ الحافل بالمنجز الإبداعي الثر لعمالقة المسرح العراقي ولبصماتهم الجليلة على وجه الخارطة الفنية العراقية ، والعربية ، ولأنهم أسماء لامعة كبيرة نقشتها الذاكرة الجمعية، بأحرف معطرة بعبق وكبرياء النخل العراقي الشامخ ، سنحاول التطرق إليهم في الأعداد القادمة.

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعيEmail this to someoneShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInShare on TumblrShare on Facebook

الكاتب كاتب

كاتب

مواضيع متعلقة

اترك رداً