“كل الاخبار” تودع رئيس تحريرها القلم الوطني الشجاع الراحل سمير عواد

img

بغداد – كل الاخبار:

بأسف بالغ ودعت اسرة تحرير جريدة “كل الاخبار” فقيدها الغالي رئيس التحرير سمير عواد الشويلي حيث وافاه الاجل ليلة الجمعة وشيع جثمانه الى مثواه الاخير في النجف الاشرف صباح هذا اليوم السبت 23 /4/2016  وبذلك تكون اسرة تحرير “كل الاخبار” خصوصا والاسرة الصحفية عموما قد خسرت قلما وطنيا شجاعا عرف بالدفاع الصلب والمستميت من اجل قضايا العراق وشعبه.

وكان مقاتلا عنيدا ضد كل مظاهر الفساد الاداري والمالي والزميل الراحل من مواليد 1959  بغداد عمل في الصحافة منذ وقت مبكر من خلال جريدة الرسالة التي كان يرأس تحريرها شقيقه الدكتور فاضل الشويلي وقام بتأسيس جريدة كل الاخبار سنة 2009 واصبح رئيس تحرير لها منذ ذلك التاريخ وحتى توفاه الله بعد رحلة طويلة من المعاناة والصراع مع مرض السرطان حيث سافر الى بيروت ثم المانيا ثم عاد ادراجه ليتوفى في احد المستشفيات ببغداد.. رحم الله زميلنا العزيز سمير عواد الذي كان مثالا للصحفي الذي وظف قلمه من اجل العراق وامتاز بالروح المهنية العالية وروحه الطيبة حيث يتمتع بعلاقات ممتازة مع الوسط الصحفي والحكومي وكان قريبا من الشعب يعبر عن همومهم وتطلعاتهم بكل امانة واخلاص.

ومما يعرف عن الراحل انه بدأ حياته لاعبا لكرة القدم حيث بدأ مشواره في نادي الجيش والهندسة العسكرية ثم انتقل الى اللعب في الفرق الشعبية اما المناصب الاعلامية التي شغلها منذ عام 2003 وحتى وفاته فهي:

الناطق الرسمي باسم وزارة النقل والناطق الرسمي باسم هيئة النزاهة وكلف رسميا بترؤس وفد المنتخب العراقي الذي حصل على كأس أسيا عام 2007 ثم عمل مستشارا اعلاميا لرئيس جهاز مكافحة الارهاب حتى وفاته وجدير بالذكر ان الراحل هو عضو في نقابة الصحفيين العراقيين وعضو في نقابة الصحفيين العالمية .

 

13012633_1006095389460120_2532972015156215020_n

13076895_1006095276126798_8715054133346697332_n

13043525_1006095356126790_4849973998072476555_n

الكاتب كاتب

كاتب

مواضيع متعلقة

2 تعليق على ““كل الاخبار” تودع رئيس تحريرها القلم الوطني الشجاع الراحل سمير عواد”

  1. سمير الشويلي … وداعاً…قد أبكانا والله خبر رحيلك عن الدنيا وآلمنا الفراق

    سمير… يا وجع الدنيا الذي تجسد بذلك الجسد النحيل الذي إنهكه المرض وسلب قواه … آه يا أخي … الذي يؤلمني الان هو تذكري لتلك اللحظات التي تقوم بها من سريرك لتضمني إلى صدرك حينما كنت أزورك في المشفى ببرلين رغم شدة المرض الذي أناخ بكلكله على جسدك النحيف وتمكن منه (( علي السراي إدعيلي )) وكنت أدعو لك وأُحدثك وأُطمئنك فتقوم بإحتضاني مرة وأخرى وتلك النظرات المتشبثة بالحياة ورسالتك التي دعوت الله أن يطيل بعمرك كي تُكملها من أجل أهلك والوطن… كنت أراقبك وأنت في قمة الألم فلم أرى إلا مؤمناً قوياً صلباً رغم المحنة راضياً بقضاء الله وقدره صابراً محتسباً على نزول البلوى تحمد الله على كل حال وكان جرحك العراق…وما زلت أتذكر حينما أخرجتك من المستشفى قبل 3 اشهر ونحن في السيارة سألتني هل هنالك إمكانية أن تقوم بعمل لقاء على القناة العربية الالمانية بخصوص ما يجري من أحداث في العراق …لله درك أي قلب وهمة تحملها بين حنايا صدرك من أجل العراق ومحنته… وهنا نطالب الحكومة العراقية بالتحقيق في محاولة اغتيال المرحوم سمير الشويلي والتي كشف عنها أخيه الدكتور فاضل الشويلي مصرحاً عن تعرض رئيس تحرير جريدة الاخبار سمير عواد الشويلي لمحاولة اغتيال من قبل اجهزة مخابراتية دولية عن طريق وضع جرثومة في الطعام خلال زيارته الى احدى البلدان…رابط الخبر
    http://babil24com.com/?p=6988

    أخي سمير… قد رحلت عنا جسداً ولكنك باق فينا وبيننا فكراً وإصراراً على محاربة أعداء الله الدواعش كما كنت تفعل انت… فنم قرير العين عل ذلك الجسد أن تهدأ آلامه ومعاناته ونسال الله تعالى شأنه أن يتغمدك بواسع رحمته وأن يلهمنا وأهلك وذويك ومحبيك الصبر والسلوان وإنا لله وإنا اليه راجعون… الفاتحة
    أخوك المحب
    السراي

  2. علي السراي

    سمير الشويلي … وداعاً اخي الحبيب…قد أبكانا والله خبر رحيلك عن الدنيا وآلمنا الفراق فصبراً على قضاء الله وقدره وله الحمد رب العالمين

    سمير… يا وجع الدنيا الذي تجسد بذلك الجسد النحيل الذي إنهكه المرض وسلب قواه … آه يا أخي … بألم وحزن كبيريين اتذكر تلك اللحظات التي كنت تقوم بها من سريرك لتضمني إلى صدرك حينما كنت أزورك في المشفى ببرلين رغم شدة المرض الذي أناخ بكلكله على جسدك النحيف وعسعس بليل آلامه ليتمكن منك (( علي السراي إدعيلي )) وكنت أدعو لك وأُحدثك وأُطمئنك فتقوم بإحتضاني مرة وأخرى وتلك النظرات المتشبثة بالحياة ورسالتك التي دعوت الله أن يطيل بعمرك كي تُكملها من أجل أهلك والوطن… أتذكر يا سمير حينما كنت أمازحك بصوت عال وأقول لك سمير عوّاد الشويلي كفى تقاعساً وتمارضا فالحشد ينتظرنا هنالك على سواتر العزة والشرف فكنت تبتسم بحزن وتنظر الي وتقول إن شاء الله سنعود ونقاتل الدواعش…كنت أراقبك وأنت في قمة الألم فلم أرى إلا مؤمناً قوياً صلباً رغم المحنة راضياً بقضاء الله وقدره صابراً محتسباً على نزول البلوى تحمد الله على كل حال وكان جرحك العراق…وما زلت أتذكر حينما أخرجتك من المستشفى ونحن في السيارة سألتني هل هنالك إمكانية أن تقوم بعمل لقاء على القناة العربية الالمانية بخصوص ما يجري من أحداث في العراق فقلت لك سمير أترك كل شيء ولاتفكر الان إلا بصحتك …لله درك أي قلب وهمة تحملها بين حنايا صدرك من أجل العراق ومحنته… وهنا نطالب الحكومة العراقية بالتحقيق في محاولة اغتيال المرحوم سمير الشويلي والتي كشف عنها أخيه الدكتور فاضل الشويلي مصرحاً عن تعرض رئيس تحرير جريدة الاخبار سمير عواد الشويلي لمحاولة اغتيال من قبل اجهزة مخابراتية دولية عن طريق وضع جرثومة في الطعام خلال زيارته الى احدى البلدان…رابط الخبر
    http://babil24com.com/?p=6988

    أخي سمير… قد رحلت عنا جسداً ولكنك باق فينا وبيننا فكراً وإصراراً على محاربة أعداء الله الدواعش كما كنت تفعل انت… فنم قرير العين عل ذلك الجسد أن تهدأ آلامه ومعاناته ونسال الله تعالى شأنه أن يتغمدك بواسع رحمته وأن يلهمنا وأهلك وذويك ومحبيك الصبر والسلوان وإنا لله وإنا اليه راجعون… الفاتحة
    أخوك المحب
    السراي

اترك رداً