هـــذا اليـــوم:السحر الأسود .. سلاح للتصفية

img
المقالات 1 كاتب

عبد الزهرة البياتـي -رئيس التحرير التنفيذي

السحر الأسود أو ما يسمى بالسحر المظلم من حيث التعريف هو شكل من اشكال الشعوذة التي تعتمد على القوى الحاقدة أو الخبيثة المفترضة وهو وسيلة من الوسائل الخطيرة التي تلجأ اليها جماعات أرهابية أو اجهزة مخابراتية لتنفيذ عمليات تصفية بحق شخصيات أو قيادات تتعارض أفكارها وتوجهاتها مع سياستها ومصالحها وقد استخدم السحر الأسود منذ قديم الزمان ولعل اكثر الجماعات التي اشتغلت في هذا المجال هم اليهود الذي لم ينفكوا ولم يدّخروا جهداً في تطوير اساليب ووسائل استخدام السحر الأسود للتخلص ممن يتعارضون مع طموحاتهم اللامشروعة وهذا يفسّر لماذا تورط جهاز الموساد الاسرائيلي على حدة أو بالتعاون مع جماعات ارهابية وفي المقدمة داعش باعتماد السحر الأسود كسلاح سري في تنفيذ عمليات الاغتيال لبعض الشخصيات التي عجز التنظيم عن الوصول اليها بالوسائل الاخرى.. استعرض ذلك وأنا اتفحص بذهول خبراً صادماً بثه موقع السومرية برس وتحديداً قسم الصحافة الأستقصائية فيه حيث ورد أن جهاز المخابرات السوري حصل على اعترافات تفيد بأن تنظيم داعش الارهابي استخدم في اغتيالاته “ السحر الاسود “ لبعض الشخصيات التي سعى لقتلها في سوريا والعراق وفي المقدمة اعلاميون بارزون ومؤثرون في صناعة الرأي العام وهما كل من مؤسس (البينة الجديدة) الراحل ستار جبار وزميلنا الراحل رئيس تحرير (كل الأخبار) سمير عواد وأوردت نتائج التحقيقات التي اجراها جهاز المخابرات الوطني السوري مع بعض اليهود الذين تم اسرهم من قبل الجيش العربي السوري من صفوف تنظيم داعش الارهابي أن اغتيال الصحفيين ستار جبار وسمير عواد تم على خلفية كونهما رئيسي صحيفتين عراقيتين هما الاكثر انتشاراً والاكثر (مشاكسة) بالضد من المتاجرين بقضايا الوطن والمتطاولين على لقمة خبز شعبه وفضح الاجندات الأجنبية التي تريد النيل من سيادة العراق وشعبه .. ان الخبر لم ينته بل بدأ الآن بالفعل وان المطلوب الآن من كل الجهات الامنية العليا في العراق فتح هذا الملف بقوة والتحقق من المعلومات التي اوردها جهاز المخابرات الوطني السوري كي لا تذهب قضيتا (سمير عواد) و (ستار جبار) سدى ولكي لا يطوى هذا الملف ويسجل ضد مجهول!!

الكاتب كاتب

كاتب

مواضيع متعلقة

تعليق واحد على “هـــذا اليـــوم:السحر الأسود .. سلاح للتصفية”

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته….. نشد ايدينا على يدي الكتاب العزيز حفظه الله من كل سوء ومكروه ,,واود التنيه الى ان تلك المنظمات السرية التي تستخدم اسلحة من الصعوبة اكتشافها لتنفيذ مخططاتها التخريجة في الدول التي تعتبرها عدوا لدودا لها تنستد في عملها ايضا على شبكات وخلايا داخل تلك البلدان تكون عونا ومعينا لها وهم جزء لايتجزا ابدا منها الا وهم السحرة المنتشرين في العراق وغيرة والذين ضاق بعض الناس المرارة من افعالهم الشيطانية التي دمرت حياتهم بالكامل ان لم نقل كانت سببا في هلاكهم … اما الدوافع او الاهداف التي كانوا يريدون تحقيقها من وراء استخدامهم للسحر الاسود فهي نفس الافكار التي كات ولازالت تدور عند اسيادهم اليهود السيطرة على الناس بالسحر والتحكم بهم واجبارهم عن التخلي عما يريدون الوصول الية ( المادة . الارض . البيت …. او ماشاكل ذلك ) . لقد خضنا ولازال تجربة لايمكن التغافل عنها من قبل وسائل الاعلام المختلفة في هذا المجال, ولدينا مايمكن الاستناد عليه لاثباته ولكن للاسف الشديد من يهتم بقضيتنا والكل يخاف من هولاء ويجنب نفسه الاحتكاك بهم ( ضحية السحر ) .

اترك رداً